إقتصاد

هذا حجم احتياطي “الدوفيز” نهاية 2022

كشف وزير المالية إبراهيم جمال كسالي، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع احتياطي الصرف للجزائر إلى 54.6 مليار دولار. نهاية 2022.

وقال وزير المالية ابراهيم جمال كسالي، خلال عرضه لمشروع قانون المالية 2023، أمام نواب المجلس الشعبي الوطني،  اليوم،  إن الميزان التجاري سيسجل فائضا   بـ 17.7 مليار دولار في  2022 مقابل 1.1 مليار دولار في 2021، وارتفاع واردات الجزائر من السلع إلى 38.7 مليار دولار في 2022.

كما أشار إلى أن معدل التضخم سيستقر عند 7.7% في 20220

وقد تم اعداد مشروع القانون على أساس سعر مرجعي تقديري لبرميل النفط ب 60 دولار للفترة ما بين 2023 و 2025 و معدل نمو اقتصادي ب 1ر4 بالمائة سنة 2023 و4ر4 بالمائة في 2024 ومستوى التضخم ب 1ر5 بالمائة في 2023 ثم 5ر4 بالمائة في 2024 و 0ر4 في 2025.

أما بخصوص الايرادات الاجمالية للميزانية للسنة المقبلة في إطار مشروع القانون، فسترتفع الى 9ر7901 مليار دج. بينما ستصل النفقات الى 8ر13786 مليار دج موزعة على نفقات التسيير التي سترتفع الى 6ر9767 مليار دج (+9ر26 بالمائة) مع ارتفاع كذلك لنفقات التجهيز الى 3ر4019 مليار دج (+7ر2 بالمائة) مقارنة مع قانون المالية التكميلي لسنة 2022.

وأضاف الوزير في عرضه، أن عجز الميزانية، سينتقل   من 3ر4092 مليار دج (-9ر15 من الناتج الداخلي الخام) في تنبؤات الاغلاق لسنة 2022 الى عجز متوسط قدره 0ر5720 مليار دج خلال الفترة 2023-2025 (-6ر20 من الناتج الداخلي الخام).

كما سينتقل العجز الاجمالي للخزينة من 3ر4950 مليار دج (-2ر19 بالمائة من الناتج الداخلي الخام), حسب توقعات الاغلاق لـ 2022 الى عجز متوسط قيمته 3ر6586 مليار دج خلال الفترة 2023-2025 (-7ر23 بالمائة من الناتج الداخلي الخام).

كما يرتقب، ان تصل عائدات صادرات السلع سنة 2023 الى 3ر46 مليار دولار أمريكي. مقابل 4ر44 مليار دولار في تنبؤات قانون المالية التكميلي 2022.

ويتوقع تسجيل “زيادة طفيفة” في 2024 و 2025 لتصل عائدات الصادرات الى 4ر46 مليار دولار و 8ر45 مليار دولار على التوالي.

جلال مشروك

جلال مشروك ----------------------------- أمين عام جمعية فنية و ثقافية كاتب صحفي ------------------------------ مراسل وطنية نيوز ولاية العاصمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق