أخبار الشرق

أم البواقي حملة استباقية لمكافحة وباء الحمى القلاعية وداء الكلب

كشفت مصالح الغرفة الفلاحية لولاية أم البواقي في بيان لها ، أن المصالح البيطرية شرعت في حملة تلقيح واسعة للأبقار ضد مرض الحمى القلاعية وداء الكلب ، وهذا في إطار الحملة الاستباقية لمكافحة الوباء الخطير والرفع من مناعة القطيع ضد الفيروس المعدي السريع الانتشار ،وأوضح ذات البيان ،أن العملية شرعت فيها المصالح الفلاحية منذ 23 أكتوبر الماضي وتستمر لمدة 3 أشهر .
من جهة أخرى ،حملة التلقيح هذه ستكون مجانية وعلى عاتق الدولة ،و تهدف إلى مرافقة مربي الأبقار وخاصة الحلوب، من أجل تقديم الدعم و النهوض بالإنتاج لهذه المادة الحيوية ذات الاستهلاك الواسع ،ما يجعل أمرا لعناية بهذه الشعبة ضرورة ملحة لتغطية العجز الحاصل فيها ،كما يعزز مناعة المواشي وهي فرصة من جهة أخرى للكشف عن أمراض أخري.
وحسب ما أفاد به بيان ذات الهيئة، أن العملية ستشمل أزيد من 20 ألف رأس من الأبقار الموجودة ببلديات الولاية،وذلك بهدف حمايتها من وباء الحمى القلاعية و الكلب من جهة ،ولتفادي انتشار الأوبئة والأمراض وسط الأبقار من جهة أخرى، ويأتي القيام بحملة تلقيح رؤوس الأبقار ضد داء الكلب بالخصوص لسهولة تنقله للإنسان، وأشار نفس المصدر أن حملة التلقيح سيتكفل أطباء بياطرة ،على أن تكون على عاتق الدولة، ،وفي السياق ذاته ستقوم الغرفة الفلاحية لولاية آم البواقي وبالتنسيق مع المجلس المهني للحوم الحمراء بحملات تحسيسية وسط المربين بمدى أهمية التلقيح ضد داء الحمى القلاعية وداء الكلب، بما يساهم في حماية الثروة الحيوانية من الأمراض المختلفة، وتجدر الإشارة إلى أن الدولة حريصة كل الحرص على مكافحة مرض الحمى القلاعية التي يصيب الماشية خاصة الأبقار أين تسخر كل سنة الإمكانيات المادية والبشرية اللازمة للقيام بهذه العملية ، ودعا رئيس الغرفة الفلاحية بهذه المناسبة كافة مربي الأبقار ،خاصة الحلوب منها، بالاستجابة للعملية والتفاعل الإيجابي معها دون تهاون، من خلال التقرب من المصالح البيطرية على مستوى الهياكل المحلية .
عيسى فراق

عيسى فراق

كاتب صحفي و مراسل لوطنية نيوز بام البواقي. شاركت وفزت سنة 2010بجائزة مراسيل التي تنظمها مجلة الصدى الإماراتية عن خاطرة أبواب الصمت . أما عن الكتابات الأخرى فلدي العديد، واذكر أنني تعاونت مع الشروق اليومي منبر راحة النفوس كما كانت لي فرصة الكتابة عبر صفحة قلوب حائرة جريدة النهار اليومية،كذلك صفحة منبرالأسرة جريدة البصائر .إضافة إلى تجربتي مع عدة مجلات عربية كالصدى الإماراتية وزهرة الخليج.أتمنى لقناة وطنية نيوز النجاح والتوفيق، فمن خلال هذه القناة أصبحنا نتوفر على فضاء للتواصل نتتبع من خلاله أحوالنا ونتفاعل معها بايجابية.كما أتمنى لكل طاقم قناة وطنية نيوز الذين يعملون على رقيها مزيد من التألق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق