أخبار الغرب

تيسمسيلت : المصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2023 خلال الدورة العادية الثالثة للمجلس الشعبي الولائي

افتتحت صباح اليوم الدورة العادية الثالثة للمجلس الشعبي الولائي لولاية تيسمسيلت، والتي تراس أشغالها رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد خالد بوسيف بحضور والي الولاية السيد نحيلة لعرج، الأمين العام للولاية، أعضاء اللجنة الأمنية، المندوب المحلي لوسيط الجمهورية، الهيئة التنفيذية، رؤساء الدوائر والمجالس الشعبية البلدية، فعاليات المجتمع المدني وأسرة الإعلام. والتي خصصت أشغالها لعرض ومناقشة الميزانية الأولية للولاية لسنة 2023 والمصادقة عليها، بعد المناداة وتوفر النصاب تم إدراج أربعة نقاط في جدول الأعمال، وهي عرض إستقالة السيد باجي الطاهر من نيابة رئيس المجلس الشعبي الولائي وتمت الموافقة بالأغلبية على الإستقالة، إقتراح السيد دفوس رائد عبد الحليم كنائب رئيس المجلس الشعبي الولائي وتمت الموافقة بالأغلبية، الموافقة على فتح 120 منصب مالي لتحويل عقود المستفيدين من جهاز المساعدة على الإدماج الإجتماعي على مستوى مختلف مصالح الولاية، والموافقة على البيع بالمزاد العلني للعتاد الخاص بالولاية.
لتقدم بعدها مديرة الإدارة المحلية عرض مفصل حول الميزانية الأولية للولاية لسنة 2023 في قسميها التسيير والتجهيز والتي بلغت 319.17 مليون دينار جزائري، أعقبها تدخل للسيد رئيس لجنة المالية والإقتصاد بتقديم الملاحظات التي سجلتها لجنته، كما قدم مجموعة من التوصيات منها تفعيل الإطار التشاركي في إعداد برامج التمنية المحلية، تثمين الممتلكات التابعة للبلديات والولاية، ضرورة فتح مسالك وطرقات معبدة بالمناطق المعزولة، بتجهيز قاعات العلاج بالبلديات، إنجاز ملعب معشوشب ببلدية برج بونعامة، إنشاء لجنة ولائية لمراقبة نشاطات الجمعيات، تنظيم يوم دراسي حول الجباية المحلية وانشاء حديقة عمومية كمورد آخر لمداخيل الولاية ومتنفس للعائلات.
السيد والي الولاية وفي كلمة له بالمناسبة ذكر فيها بأننا نعيش مرحلة تاريخية هامة في مصير البلاد، عمل من خلالها السيد رئيس الجمهورية على تقوية الرأي العام وإسماع صوت ممثلي الشعب عبر مختلف المؤسسات على غرار المجلس الشعبي الوطني والمرصد الوطني للمجتمع المدني والمجلس الأعلى للشباب ومختلف المجالس المتواجدة عبر البلديات والولايات ، مما يتطلب علينا جميعا توحيد الكلمة و الصف و التخندق في خندق واحد لمواجهة مختلف التحديات التي تفرضها المرحلة، كما يضيف قائلا ” لقد أكدت بمناسبة تنصيبي على رأس هذه الولاية المجاهدة بأن هدفنا الأول هو خدمة المواطن والدفاع عن تطلعاته المشروعة و خدمة مصالحه، والاستماع بكل جدية ومسؤولية لانشغالاته المشروعة وإيجاد الحلول لها في إطار ما يكفله الدستور وقوانين الجمهورية”، كما ثمنن الجهود المبذولة من قبل أعضاء المجلس الشعبي الولائي الحالي في مجال مرافقة السلطات الولائية في مساعيها الرامية إلى تحقيق تنمية مستدامة.
ومن جانبه رئيس المجلس الشعبي الولائي خلال كلمة له بالمناسبة أكد أن مجلسه يقدم كل الدعم والسند لتجسيد البرامج التنموية من أجل رفع الغبن عن سكان الولاية، والوقوف إلى جانب المواطن والإستماع إلى إنشغالاته اليومية ومحاولة إيجاد الحلول حسب الإمكانيات المتاحة، وهذا ما يتوجب وضع اليد في اليد وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق