إقتصاد

أم البواقي/السعي الى توسيع مساحة الحبوب الى 215 الف هكتار خلال الموسم الحالي

كشف مدير المصالح الفلاحية لولاية أم البواقي ، السيد محمد محيوص، خلال أشغال اللقاء حول تطوير شعبة الحبوب بمشاركة عديد الشركاء المهنيين و ممثلين عن مختلف الهيئات المحلية للتمويل والمرافقة ، بأن احترام المسار التقني ساهم في تحقيق تقدما ملموسا و معتبرا في مجال زراعة البقوليات و الحبوب التي تم إرسائها في هذا المجال ، كما أكد أن كافة التدابير الضرورية تم اتخاذها على غرار وفرة البذور و الأسمدة ذات نوعية من أجل تحسين الإنتاج من الحبوب بشكل أكبر،وتوسيع المساحة المسقية ،وتأتي هذه الخطوة في إطار الأهداف المسطرة لتطوير شعبة الحبوب بولاية أم البواقي،ومحاولة تدارك نقائص المواسم السابقة.
وأكد مدير المصالح الفلاحية على هامش هذا اللقاء،أن قطاعه يعتزم توسيع مساحة الحبوب للموسم الحالي لتصل إلى 215 ألف هكتار من مختلف الأنواع والأنصاف،حيث خصصت مساحة 63000 هكتار للقمح الصلب ،و45000 هكتار قمح لين بالإضافة إلى 10500 هكتار شعير، و 2000 هكتار خرطال ،معتمدة في ذلك على عدة عوامل من شأنها الزيادة في الإنتاج وتحسين المردود ،كنجاعة عمليات الربط بالكهرباء المنجزة من طرف شركة سونلغاز ، إلى جانب ذلك حفر الآبار، ووفرة البذور، بالإضافة الى تلبية الاحتياجات المطلوبة من الأسمدة.
و دعا مدير المصالح الفلاحية مختلف المتدخلين من فلاحين و إدارة و مؤسسات التمويل والتامين و المرافقة للعمل على الدفع بهذه الشعبة ألإستراتيجية، وتابع أن هناك دورات للإرشاد و التكوين بالتعاون مع المؤسسات التقنية قد تم الشروع فيها لفائدة الفلاحين و المنتجين من أجل تحقيق مرد ودية أحسن في هذا المجال.

عيسى فراق

كاتب صحفي و مراسل لوطنية نيوز بام البواقي. شاركت وفزت سنة 2010بجائزة مراسيل التي تنظمها مجلة الصدى الإماراتية عن خاطرة أبواب الصمت . أما عن الكتابات الأخرى فلدي العديد، واذكر أنني تعاونت مع الشروق اليومي منبر راحة النفوس كما كانت لي فرصة الكتابة عبر صفحة قلوب حائرة جريدة النهار اليومية،كذلك صفحة منبرالأسرة جريدة البصائر .إضافة إلى تجربتي مع عدة مجلات عربية كالصدى الإماراتية وزهرة الخليج.أتمنى لقناة وطنية نيوز النجاح والتوفيق، فمن خلال هذه القناة أصبحنا نتوفر على فضاء للتواصل نتتبع من خلاله أحوالنا ونتفاعل معها بايجابية.كما أتمنى لكل طاقم قناة وطنية نيوز الذين يعملون على رقيها مزيد من التألق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق