ثقافـة

أصالة وتواصل شعار الطبعة العاشرة من مهرجان الموسيقى الأندلوسية

ينتضر إفتتاح الطبعة العاشرة من المهرجان الثقافي للموسيقى الأندلوسية المالوف بدأ من 26 من سبتمبر الجاري إلى الفاتح من أكتوبر.

وتحت شعار أصالة وتواصل، سيحتضن المسرح الجهوي بقسنطينة محمد طاهر فرقاني هذه التظاهرة الثقافية التي تدوم ل 6أيام تعرف فيها المدينة حضور أشهر الأسماء الفنية التي رسخت بصمتها في هذا الطابع العريق على غرار سليم فرقاني الذي سينشط السهرة الافتتاحية، ورشيد بوطاس وعبد الرشيد سقني، وأحمد عوابدية، تواتي التوفيق، وعبد الحكيم بوعزيز، وخالد عيمر، ومالك شلوق، عدنان فرقاني، ورياض خلفة، شمس الدين جباسي، وزبيري صورية، وغيرهم من الأصوات الشجية من أبناء المدينة، كما ستعرف هذه الأيام حضور ضيوف شرف من باقي مدن الوطن كديب العياشي الذي سيحل ضيفا من ولاية عنابة، أما الشهرة الختامية فستكون من تنشيط جوب الفنان عباس ريفي.

ستعرف هذه الطبعة مسابقة خاصة  يتنافس فيها مشاركون وموسيقيون من جمعيات ثقافية عبر التراب الوطني من سكيكدة، قالمة، سوق أهراس، وعنابة،وميلة، كمجموعات فيما يخص الآداء والإيقاع يمثلون أمام لجنة مختصة لتقديم آداء يتماشى مع معايير النوبة،  وسيتحصل الفائزون الثلاث الأوائل على جوائز مالية تحفيزية وتكريمات.

كما ستشهد هذه الأيام شقا فنيا وشقا أكاديميا بموائد مستديرة وقراءات ومناقشات مع أستاذة ومختصين للتعريف بخبايا فن المالوف وتقديم شروحات أدبية للنصوص الموسيقية لقصائد  المالوف ونوباته والآلات الخاصة التي ترافق هذه النوبات وكذا عن الآلات الحديثة التي أدخلت على هذا الطابع.

وأكد محافظ المهرجان السيد عزيزي أن المشكل لا يتعلق بالتكوين بحيث تنشط أكثر من 8 جمعيات ثقافية في مدينة قسنطينة وحدها،  أكثر منه مشكل عدم ممارسة حقيقية لإرساء وإعطاء فرص لأصوات جديدة لإبراز قدراتها على الساحة الفنية، و أن المحافظة أخذت بعين الاعتبار مشاركة النخبة الشبابية بشكل جلي لاستقطاب جمهور جديد ذواق لهذا الفن الأصيل.

نجيبة بوقلي

بوقلي عواطف صحفية من قسنطينة متحصلة على ماستر 2 في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة قسنطينة 3. خريجة معهد وطينة ميديا للتدريب الإعلامي، لدي عدة تجارب في بعض الجرائد الورقية، كما عملت مراسلة بمواقع اخبارية.

مقالات ذات صلة

إغلاق