أخبار الجزائر

دخول مدرسي في محيط نظيف هو الدرس الإفتتاحي يوم الأربعاء

إختارت وزارة التربية الوطنية عنوان “دخول مدرسي في بيئة نظيفة” كدرس افتتاحي للسنة الدراسية 2022-2023 انسجاما مع الحملة الوطنية التي تم إطلاقها بالتنسيق مع وزارة البيئة والطاقات المتجددة.

وأوضحت الوزارة في مراسلتها أن الدرس الافتتاحي للسنة الدراسية 2022-2023 سيخصص للتحسيس حول نظافة المحيط لخلق ثقافة بيئية انطلاقا من أجيال الغد.

وأكد وزير التربية الوطنية في تصريح له على هامش انطلاق حملة “دخول مدرسي في محيط نظيف” أن الإهتمام بالبيئة يجب أن يتحول إلى ثقافة مجتمعية وذلك من خلال توسيع هذا البعد في البرامج الدراسية من جهة، وتحقيق استدامة التكافل وتعاون مختلف الأطراف لتوفير نظافة المحيط من جهة ثانية.

ودعا بلعابد مختلف الفعاليات رسمية وغير رسمية على رأسها جمعيات أولياء التلاميذ والكشافة الإسلامية للمساهمة في جعل حماية البيئة ثقافة مجتمعية عوض أن تكون مجرد مساهمات موسمية مع بداية الدخول المدرسي فقط.

هذا وانطلقت الجمعة الماضية حملة وطنية لتنظيف المؤسسات التربوية ومحيطها، تحت شعار “دخول مدرسي في محيط نظيف” بالتنسيق بين وزارة التربية الوطنية ووزارة البيئة والطاقات المتجددة، حيث أمر بلعابد مديري التربية بإشراك الجماعات المحلية ومديريات البيئة، ودور البيئة وجمعيات أولياء التلاميذ والمجتمع المدني والكشافة الإسلامية  لإنجاح هذه الحملة.

مقالات ذات صلة

إغلاق