أخبار أمنية

المديرية العامة للأمن الوطني تطلق حملة تستهدف سائقي الدراجات النارية

أطلقت   المديرية العامة للأمن الوطني  حملة وطنية، إبتداء من يوم الأحد 11 سبتمبر 2022، إلى غاية 20 من نفس الشهر تستهدف سائقي الدراجات النارية بمختلف أصنافها .
وجاء في بيان للمديرية أن هذه المبادرة ترمي إلى محاربة ظاهرة السلوكات السلبية الخطيرة وما يتبعها من أضرار لمستعملي الطريق العام والساكنة على غرار عدم إحترام قانون المرور و الذي يتجسد جليا في عدم إرتداء الخوذة، السرعة المفرطة، السياقة دون وثائق، المناورات الإستعراضية، قيادة الدراجات النارية من قبل القصر والإزعاجات الصوتية الناتجة عن إدخال بعض الإضافات على محركات الدراجات، ناهيك عن بعض السلوكات التي لها علاقة مباشرة بأشكال الجريمة كالسرقة بالنشل وحمل بعض المحظورات.
و  تهدف هذه الحملة الوطنية في مرحلتها الأولى، التي ستستمر إلى يوم 20 سبتمبر 2022، إلى توعية هذه الفئة من مستعملي الدراجات للعدول عن هذه السلوكات السلبية والخطيرة قبل اللجوء إلى الأساليب القانونية الردعية وما يتبعها من إجراءات إدارية وجزائية صارمة ضد المخالفين كل حسب مسؤوليته.
كما تدعو المديرية العامة للأمن الوطني، جميع الفاعلين لاسيما الأولياء إلى المساهمة في محاربة السلوكات الخطيرة لسائقي الدراجات النارية.

مقالات ذات صلة

إغلاق