حوارات

سليماني نور الدين:أرغب بإدخال السرور إلى قلب والدتي و أسارع الزمن للامضاء في قسم الهواة

 صديقي كوثر.

مع وشوك إقتراب نهاية الميركاتو الصيفي صعبت الأمور على بعض اللاعبين الشبان للاسراع بالامضاء مع إحدى الفرق المحلية قبل فوات الأوان،في حوار أجرته الجريدة الإلكترونية وطنية نيوز مع المدافع سليماني نور الدين والذي تحدث فيه عن تفاصيل تخص هذا الميركاتو الصيفي،تفاصيل أكثر تجدونها في هذا الحوار:

ماهو برنامجك الرياضي الفردي قبل الشروع للعب في البطولة المحلية؟
أتدرب كل يوم صباحا و مساءً مع المحضر البدني وفق برنامج رياضي مسطر من طرفه لأجهز نفسي جيدا قبل الالتحاق بأي فريق ناشط في الدوري الجزائري. هل تلقيت أي عروض هذا الموسم؟ لم أتلقى أي عرض رسمي من أي فريق لحد هذه اللحظة،وأتمنى أن يتحقق الأمر قبل نهاية الميركاتو الصيفي.

ماذا يمكنك القول عن معاناة كرة القدم؟
كرة القدم ألعبها منذ الصغر و أعتبرها مجرد هواية فقط لكي أفرح بها الوالدة مستقبلا،كما تلقيت فيها العديد من الصعوبات خاصة في هذا الموسم لكي أستطيع الالتحاق بأي فريق بسبب عدم إمتلاكي لمناجير محنك قادر على التكفل بمراسيم توقيعي مع الفرق المحلية،والشيء الذي زاد الطين بلة هو عدد الإجازات القليلة الخاصة بمواليد سنة 2001 للعب مع الرديف،ولكن ثقتي في الله كبيرة.

لماذا أنهيت عقدك مع فريقك السابق؟
الأعوام الماضية لعبت فيها لصالح كل من رديفي جمعية وهران،مستقبل واد سلي ومؤخرا أكابر نادي سان ريمي أمير عبد القادر و من بعدها لم يكتب المكتوب و خرجت من أسوار الفريق بسبب عدة أسباب.

هل تملك الأمل لمواصلة مشوارك الكروي هذا الموسم؟
نعم بطبيعة الحال،إنني أتدرب كل يوم و لم أفقد الأمل يوما ولم أيأس أبدا ومتمسك دائما بحكمة وقضاء الله عز وجل في تسيير أموري.

ماهي أهدافك المستقبلية؟
أبي متوفي ومن بعد وفاته تكفلت بي أمي،كما تعتبر السند الوحيد لي وهي كل شيء بالنسبة لي ولأني وعدتها مرة بأن أخذها إلى الحج أو العمرة فأرغب بأن أحقق لها هذا الحلم عن طريق نجاحي في كرة القدم. كلمة أخيرة تختتم بها حوارك معنا…. أريد النجاح في كرة القدم والمواصلة في لعبها على الصعيد الاحترافي.

مقالات ذات صلة

إغلاق