حوارات

حـــــــــوار مع الكاتب الشاب محمد أيمن حمـادي من ولاية إليزي

س1:/ عــــــــــــرفنا بكم ؟
ج:/ محمــــــــــد أيمن حمادي، متحصل على شهادة الليسانس في علوم الإعلام والاتصال من جامعة الجزائر 3، من مواليد بلدية برج عمر إدريس ولاية إليزي في الخامس عشر من شهر أفريل سنة 2001، كاتب وروائي.

س2:/ متى بدأت كتابــــة روايتك؟
ج:/ روايتي الأولى “لم أك بغيا” شرعت في كتابتها منذ نهاية الطور المتوسط، ثم توقفت لمدة يسيرة لأعود واتممها في بداية الطور الثانوي، وكانت المدة تقريبا سنة رغم صغر حجمها إلا أنني استمتعت وأنا أكتبها.

س3:/ عدد لنا مشاركاتك في النشاطــــــات المختلفة ؟
ج:/ شاركت في المعرض الدولي للكتاب سنة 2018 و2019 و2022، وكذلك في المعرض الوطني سنة 2021، بالإضافة إلى مشاركتي في ندوة حول الكتابة الشبابية المنظمة من طرفة وزارة الثقافة بمناسبة الدخول الثقافي لسنة 2020. س4:/ كيف وفقت بين الدراسة والكتابة؟ ج:/ كنت أحاول جاهدا التوفيق بين الدراسة خاصة في مرحلة الثانوي، وبين اهتماماتي الأدبية والقراءة،فأنجز مهامي المتعلقة بالدراسة أولا،وما تبقى لي من الوقت أكتب فيه، وأحيانا كنت أقتطع جزءا من وقتي للراحة واللعب وأضيفه لوقت الكتابة..

س5:/ رواية ” لم أك بغيا” نلت بها جــــــوائز قيمة، ماهي؟ وكيف استقبلكم وزيـــــــر الثقافة السيد ميهوبي أنذاك ؟ وهل دعمكم مــــاديا؟
ج:/ بعد اتمامي لرواية لم أك بغيا، بدأت رحلة البحث عن نشرها، ولم يكن بمقدوري دفت التكاليف، اتصلت مرارا بدور النشر ومديرية الثقافة لكن أخفقت، وذات زمن يأس الكتروني ارسلت رسالة لوزير الثقافة عزالدين ميهوبي، من أجل أن يساعدني في نشر روايتي الأولى، رحب بي مباشرة وطلب مني أن أرسلها له وكان رده ايجابي لما شرع في قراءتها، ومع حلول موعد معرض الجزائر الدولي للكتاب، تم الاتصال بي واستدعائي للعاصمة من أجل عرض روايتي، وتم الاحتفاء بها إعلاميا ومن طرف القراء، كذلك عدد من الوزراء والإطارات في الدولة، حينها منحتني وزيرة التربية السابقة نورية بن غبريط لقب سفير الأدب المدرسي الجزائري.
واستقبلني الوزير عزالدين ميهوبي في مكتبه بمقر الوزارة، ونشر لي إعلانا دعائيا عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي، وأعلمني حينها بأنه مستعد لدعمي، ودعم جميع الشباب الجزائري المبدع، وإضافة إلى ذلك دعاني لحضور مأدبة عشاء على شرف وزير الصين وكوبا للثقافة،وحضور الأديب الصيني مويان الحائز على جائزة نوبل للادآب سنة 2012. وقد كان دعمه لي من خلال نشر روايتي واستدعائي وهذا أفضل بكثير، فرده على رسالتي تعني لي الكثير..

س6:/ هل نالت روايتك حظهـــــــا من النقد الأدبي ؟
ج:/ أجرت إحدى الأستاذات قرائتين للرواية، الأولى كانت خاصة بالرواية، والثانية مقارنة بين روايتين، وقد نبهتني لكثير من الأخطاء التي وقعت فيها، بالإضافة إلى إبرازها الجانب الجمالي في الرواية.

س7:/ هل عرض تحويلها لفلم أو مسلسل ما وهي كـــــ ــــسيناريو ؟
ج:/ التقيت في معرض الكتاب سنة 2018، صاحبة منظمة مهتمة بالطفل وأخذت نسخة من الرواية وقالت بأنه سيتم قراءتها، وإن كانت تتناسب والأطفال سيتم تحويلها لفيلم، لكن لم يتم الاتصال بعدها بي.

س8:/ رواية ” لم أك بغيا” كيف فكرت فيهـــا و ما مغزاها ؟
ج:/ أذكر أنني كتبت مدخل الرواية ذات ليلة ثم نمت، وفي صباح الغد أعدت قراءتها وفكرت في تحويلها لرواية، اتصلت بمجموعة من الأساتذة وعرضت عليهم النص وفيما أفكر فيه، فقالوا بأنها تصلح مدخل رواية، فبلورت الأفكار في رأسي وشرعت في الكتابة، ثمّ توقفت مدة طويلة بسبب إجتيازي لشهادة التعليم المتوسط، ثمّ عدت مرة أخرى وأتممتها. وقد تحدثت فيها عن نظرة المجتمع لخطأ المرأة، والمرأة حين تخطىء، كيف تنتظر ردة فعل المجتمع.

س9:/ كيف تعكس نظرة المـــــرأة في المجتمع الحالي من خلال روايتك وكذا ما تراه في الجامعة ؟
ج:/ أولا لست من أنصار التيار النسوي، لكنني أدافع عن المرأة من منطلق انساني ديني بحت، بعيدا عن الأيديولوجيا التي تحصر الإنسان غالبا، فيؤسفني كثيرا عندما أسمع قصصا عن طالبات يتم التحرش بهن أو ابتزازهن من طرف بعض الأساتذة حتى يتسنى لهن الحصول على نقطة من حقهن، أو بعض الطلبة التابعين لمنظمات طلابية، وهذا شيء مؤسف جدا.

س10:/ مــــلخص حول كتابك ؟
ج:/ روايتي حاولت أن تعالج نظرة المجتمع عقب خطأ المرأة، أن تنظر لخطئها وخطأ الرجل سواء، فلا القانون ولا الدين يفرّق بينهما عند الجزاء أو العقوبة، فكذلك علينا كمجتمع أن نساوي بينهما، جميعنا نخطىء لذلك علينا أن نتعلم كيف نساعد بعضنا لتجاوز تلك الأخطاء وعدم تكرارها، لا أن نضيق عليه ونزيده عذابا فوق ما هو عليه.

س11:/ هل شاركت في جوائز جـــزائرية أو عــــربية ؟
ج:/ شاركت ثلاث مرات، المرة الأولى رشحت روايتي للمشاركة في جائزة وطنية، والأخرى، شاركت فيها بنفسي كذلك في جائزة وطنية، والثالثة شاركت في جائزة عربية لكن للأسف لم أوفق بعد للفوز فيها، لكن ذلك لا يثنيني على المواصلة في الكتابة وتطوير كتاباتي أكثر.

س12:/ هل ترى البيئة في ولاية إليزي تســاهم على الإبداع و التدوين المستمر ؟
ج:/ ولاية إليزي مدينة تملك تراثا ثقافيا عريقا يمتد لحضارة الطاسيلي، بالإضافة إلى الموروث الشعبي غير المادي، وهذا كله يمكن استغلاله لانتاج أدب وازن، وعلينا نحن أبناء المنطقة أن نلتفت إليه وننبش فيه لنخرج منه الكثير الكثير ونقدمه للعالم. وعلينا أن نؤدي دورا آخر يتمثل في إحياء الجانب الثقافي فيها بما أننا من أبناءها فالمسؤولية تقع على عاتقنا.

س 13:/ هل يحب أيمن المســـرح و التمثيل و هل ستخوض فيه يوما ما ؟
ج:/ إن كنت تقصد من جانب الكتابة المسرحية والسيناريو فأنا أفكر في هذا الموضوع كثيرا، أما إن كان من جانب الممارسة على الخشبة وأمام الكاميرا، فقد لعبت من قبل أدوارا مسرحية طيلة مساري الدراسي، وأحب المسرح والسينما كثيرا، لكن من يعلم ربما أجرب ذات يوم، لمَ لا!

س14:/ هل ترى أن الطلــــبة الجامعيين شغوفين بقراءة الكتب أم منهمكين في وســـائل التواصل الاجتماعي فقط ؟
ج:/ للأسف الطلبة اليوم اعتادوا على المعلومة الجاهزة القصيرة، فأصبحت منابع ثقافتهم الفيديوهات المنتشرة هنا وهناك على مواقع التواصل الإجتماعي، والقصصات المصورة التي لا تحقيق فيها ولا تعرف حتى مصدرها. أما القراءة فقلة قليلة من الطلبة الذين يعتبرون الكتابة المصدر الأساسي الذي يملئون به رؤوسهم ونفوسهم، رغم الأعداد الهائلة التي نراها في معرض الكتاب إلا أنه عند حديثك مع أحدهم تكتشف بأنه لا يقرأ والبعض الآخر يصرح قائلا: ليس لدي الوقت للقراءة.. للأسف هذا هو الواقع الذي علينا أن نواجه.

س15:/ حدثنا عن الإصـــدار الثاني “مريم عبرات الموت” ؟
ج:/ الجزء الثاني لروايتي كان تحت عنوان “مريم عبرات.. الموت” وقد تحدثت فيه عن علاقة الرجل بالمرأة، عن الحركة أثناء الإستعمار، وعن العشرية السوداء وحالة الخوف التي كان يعايشها المثقفين في تلك الفترة، يعني وضحت المسار الذي آلت إليه الرواية في الجزء الأول.

س 16:/ كيف ترى امكانية صــقل المواهب سواءا الأدبية أو مواهب أخرى مختلفة في الحرم الجامعي ؟
ج:/ إن مهمة صقل الموهبة لا تعتمد فقط على الجامعة بل تتعداها إلى التطوير الذاتي خاصة وأننا اليوم ننعم في رحاب التكنولوجيا، وكذلك الدورات وغيرها، لكن حتى الجامعة لها دور لمن دخلها في الإحتكاك بأشخاص من ثقافات وعادات مختلفة، المشاركة في الندوات والأيام التي تنظمها الجامعة أو النوادي والمنظمات الطلابية.

س17:/ هل يعشق أيمن الكتابة و الدفـــاع عن المرأة ؟
ج:/ أحب الكتابة طبعا فمن خلالها أرسم عوالم واخترعها، من خلالها أبث أفكاري ورؤيتي للأشياء وللحياة، أمّا بالنسبة للدفاع عن المرأة فكما ذكرت سابقا لست نسوي الإنتماء فأنا أدافع عن الحق وعن الإنسان، ولا أحبذ الانتماءات التي تقيدني، فالمبدع لابد أن يكون حرا..

س18:/ نصيحة للقراء ولمن يرغب الدخول في غمــــار الكتاب و التأليف ؟
ج:/ نصيحتي لمن يشغله هم الكتابة أن يكون قارئا بدرجة أولى، وأن ينوع في قراءاته وأن يطلع على الأدب العربي القديم، بالإضافة إلى الفلسفة إنها مهمة جدا للإنسان في حياته الفكرية والأدبية..

س19:/ كـــلمة أخيرة ؟
ج:/ في الأخير أشكرك صديقي جلال مشروك على هذا الحوار الممتع، كما أتوجه من خلال منبرطم هذا بشكري إلى جميع أساتذتي الذين ساندوني وشجعوني ولا زالوا إلى اليوم، كما أتوجه بالشكر الجزيل أيضا للوزير السابق والأستاذ عز الدين ميهوبي الذي فتح لي باب النشر ودعمني في بداياتي.. كما لا أنسى عائلتي وأصدقائي، أكن لهم كل المحبة..

            حــــــاوره: جلال مشروك

 

جلال مشروك

جلال مشروك ----------------------------- أمين عام جمعية فنية و ثقافية كاتب صحفي ------------------------------ مراسل وطنية نيوز ولاية العاصمة

مقالات ذات صلة

إغلاق