حوارات

لخذاري حسين: تقمص ألوان إحدى الفرق المحلية ليس بعيدا

لخذاري حسين:تقمص ألوان إحدى الفرق المحلية ليس بالشيء البعي



صديقي كوثر

يعتبر منصب حراسة المرمى منصب جد حساس ولا يمكن المخاطرة به بأي شكل من الأشكال حيث يحرص المدرب على إختيار أفضل حارس جاهز متواجد في تشكيلته من أجل إقحامه لخوض غمار اللقاء، في حوار أجرته  وطنية نيوز مع الحارس لخذاري حسين  تطرق  إلى عدة نقاط تخص مشواره الرياضي.

من يكون اللاعب لخذاري حسين؟
لخذاري حسين من مواليد 17-06-1995بولاية تيارت بلدية عين الذهب،حارس مرمى لصالح فريق غالية عين الصفراء الناشط بالقسم الثالث هواة جنوب.

ماهي الفرق التي تقمصت ألوانها:
أولا إتحاد عين الذهب 2006-2009،جمعية عين الذهب 2009-2011،ميثالية تيغنيف2011-2013،آمل متليلي 2013-2015 ،الناحية العسكرية الأولى البليدة 2015-2017،شبيبة عين الحديد 2017-2018 ،مولودية الغاسول2018-2019 و أخيرا فريق غالية عين الصفراء 2019-2022،كما لدي بعض الإتصالات في القسم الثاني و الثالث حاليا.

كيف قضيت الموسم الماضي لك برفقة فريق الغالية؟
الموسم الماضي كان صعبا على الفريق ككل،و ذلك راجع إلى البداية المتأخرة للفريق،إذ قمنا بالتحضير للمنافسة في آخر أسبوع قبل بداية البطولة،ولكن بالنسبة لي كان الموسم جيدا و حسب وجهة تطلعاتي فيما يخص منصب حراسة المرمى و ذلك باللعب أساسي أكثر عدد ممكن من المبارايات،و الأهم هو مواصلة التألق مع الفريق و ترك بصمة جيدة فيه.

ماهي الصعوبات التي تواجهها في منصبك؟
منصب حراسة المرمى منصب حساس جدا،و ليس بالأمر الهين،فهو يعتبر نصف الفريق،و من أهم الصعوبات فيه تتمثل في الأخطاء التي قد تتسبب بخسارة النادي و هي من الأخطاء التي لا تنسى و لا تغتفر لأي حارس.

من هو قدوتك في منصب حراسة المرمى؟
قدوتي و الحارس الذي أتمنى أن أكون مثله هو حارس ليفربول اليسون بيكر،الذي بدوره لعب صغيرا مع فريق انترناشيونال البرازيلي و مع المنتخب البرازيلي الأول و لعب كذلك في فريق روما الإيطالي،ثم تقمص ألوان ليفربول الذي حقق معه دوري الأبطال في أول موسم له.

ماهي تطلعاتك حول شان 2023 للاعبين المحليين؟
بخصوص شان 2023 والذي سيقام بالجزائر على ما أظن سيكون ناجحا من ناحية جميع المستويات،وذلك بعد ما نجحت الجزائر في تنظيم منافسة ألعاب البحر الأبيض المتوسط سابقا،كما تم تجهيز حاليا أهم المتطلبات و الملاعب اللازمة لإقامة هذه المنافسة،حيث سيكون محفزا للاعبي المنتخب الوطني بوقوف جمهورنا معهم و مساندتهم في هذه الدورة،و أتمنى أن يكون اللقب من نصيب المنتخب الوطني الجزائري بإذن الله.

ماهي أفضل مباراة خضتها حتى الآن؟
أفضل مباراة كانت حينما تصديت لركلة جزاء في ربع نهائي كأس الجمهورية العسكرية،و التأهل للنصف النهائي.

ماهي مشاريعك المستقبلية؟
حلمي اللعب في القسم الأول ثم الإحتراف،و حلم كل لاعب حمل قميص المنتخب الوطني،و أتمنى تحقيقه وذلك بالارادة و العمل و التوفيق يأتي من عند الله.

بما تنهي حوارك معنا……
الشكر موصول لجريدة وطنية نيوز وذلك لإهتمامها بكل ما يتعلق بالرياضة و الشباب،و أشكركم مجددا على هذا الحوار،كما أتمنى لكم المزيد من النجاح و التوفيق مستقبلا بإذن الله،و دمتم سالمين و السلام عليكم. مرمى لصالح فريق غالية عين الصفراء الناشط بالقسم الثالث هواة جنوب.

ماهي الفرق التي تقمصت ألوانها:
أولا إتحاد عين الذهب 2006-2009،جمعية عين الذهب 2009-2011،ميثالية تيغنيف2011-2013،آمل متليلي 2013-2015 ،الناحية العسكرية الأولى البليدة 2015-2017،شبيبة عين الحديد 2017-2018 ،مولودية الغاسول2018-2019 و أخيرا فريق غالية عين الصفراء 2019-2022،كما لدي بعض الإتصالات في القسم الثاني و الثالث حاليا.

كيف قضيت الموسم الماضي لك برفقة فريق الغالية؟
الموسم الماضي كان صعبا على الفريق ككل،و ذلك راجع إلى البداية المتأخرة للفريق،إذ قمنا بالتحضير للمنافسة في آخر أسبوع قبل بداية البطولة،ولكن بالنسبة لي كان الموسم جيدا و حسب وجهة تطلعاتي فيما يخص منصب حراسة المرمى و ذلك باللعب أساسي أكثر عدد ممكن من المبارايات،و الأهم هو مواصلة التألق مع الفريق و ترك بصمة جيدة فيه.

ماهي الصعوبات التي تواجهها في منصبك؟
منصب حراسة المرمى منصب حساس جدا،و ليس بالأمر الهين،فهو يعتبر نصف الفريق،و من أهم الصعوبات فيه تتمثل في الأخطاء التي قد تتسبب بخسارة النادي و هي من الأخطاء التي لا تنسى و لا تغتفر لأي حارس.

من هو قدوتك في منصب حراسة المرمى؟
قدوتي و الحارس الذي أتمنى أن أكون مثله هو حارس ليفربول اليسون بيكر،الذي بدوره لعب صغيرا مع فريق انترناشيونال البرازيلي و مع المنتخب البرازيلي الأول و لعب كذلك في فريق روما الإيطالي،ثم تقمص ألوان ليفربول الذي حقق معه دوري الأبطال في أول موسم له.

ماهي تطلعاتك حول شان 2023 للاعبين المحليين؟
بخصوص شان 2023 والذي سيقام بالجزائر على ما أظن سيكون ناجحا من ناحية جميع المستويات،وذلك بعد ما نجحت الجزائر في تنظيم منافسة ألعاب البحر الأبيض المتوسط سابقا،كما تم تجهيز حاليا أهم المتطلبات و الملاعب اللازمة لإقامة هذه المنافسة،حيث سيكون محفزا للاعبي المنتخب الوطني بوقوف جمهورنا معهم و مساندتهم في هذه الدورة،و أتمنى أن يكون اللقب من نصيب المنتخب الوطني الجزائري بإذن الله.

ماهي أفضل مباراة خضتها حتى الآن؟
أفضل مباراة كانت حينما تصديت لركلة جزاء في ربع نهائي كأس الجمهورية العسكرية،و التأهل للنصف النهائي.

ماهي مشاريعك المستقبلية؟
حلمي اللعب في القسم الأول ثم الإحتراف،و حلم كل لاعب حمل قميص المنتخب الوطني،و أتمنى تحقيقه وذلك بالارادة و العمل و التوفيق يأتي من عند الله.

بما تنهي حوارك معنا……
الشكر موصول لجريدة وطنية نيوز وذلك لإهتمامها بكل ما يتعلق بالرياضة و الشباب،و أشكركم مجددا على هذا الحوار،كما أتمنى لكم المزيد من النجاح و التوفيق مستقبلا بإذن الله،و دمتم سالمين و السلام عليكم.

مقالات ذات صلة

إغلاق