أخبار الشرقمجتمـع

التين الشوكي فاكهة تنافس الفواكه الموسمية بأم البواقي

لاتكاد تخلو هذه الايام شوارع وأزقة ولاية ام البواقي من طاولات الهندي ،اين يتوافد وبإعداد كبيرة لأصحاب الطاولات المنتشرة هنا و هناك والتي تجدها بمختلف الاحجام وبمختلف الاسعار والتي تبدأ من 15 الى غاية 20 دج للحبة الواحدة ، معظم اصحاب هذه الطاولات هم شباب ، ما يجعلها تتصدر الفواكه الشعبية ، حيث ينتشر طيلة هذا الفصل باعة التين الشوكي أو ما يعرف لدى العامة بالهندي وخاصة بالجهة الغربية للولاية التي تعرف حركية دءوبة للتجار الموسمين الذين وجدوا في الإقبال الكبير للمواطنين على هذه الفاكهة مصدر رزق.
حيث تشتهر العديد من بلديات ولاية ام البواقي خاصة الغربية منها والجنوبية ،بهذا النوع من الفاكهة ، و أضحى اليوم أكثر أهمية والتي أصبحت بالفعل تنافس العديد من الفواكه الموسمية،ولعل من أبرز المناطق التي تهتم كثيرا بزراعة التين الشوكي منطقة اولاد سلام ببلدية بسوق نعمان ،والتي تمتاز بالنوعية الجيدة والمذاق أللذيذ و ما زاد من وفرة الإنتاج تميز المنطقة بالأحراش والوديان . والتي تساهم بشكل فعال في سقي التين الشوكي المعروف بمقاومته للعطش ، كما تعد منطقة العطاطفة والسحاري ببلدية اولاد حملة ولازرو أراضي خصبة لزراعة هذه الفاكهة .
و تعرف العديد من الطرقات بولاية ام البواقي انتشارا واسعا للباعة الموسميين الذين يتخذون من قارعة الطرقات مكانا لهم لعرض فاكهة الهندي، كما هو الحال بالنسبة للطريق الرابط بين بلدية سوق نعمان وعين مليلة ، حيث يتم عرض هذه الفاكهة على حافة الرصيف في صناديق ، وما لحظناه ونحن بصدد انجاز هذا العمل اقتصار بيع فاكهة التين الشوكي على شباب وأطفال كلهم حيوية، ونشاط هذا يناديك من اجل ان يعرض عليك سلعته وأخر يصيح بأعلى صوته الهندي والموس من عندي وهي عبارة اشتهر بها باعة الهندي ،حيث يصل سعر حبة التين الشوكي ما بين 120 إلى 150 دج،وعلى الرغم من هذا فإن الطلب عليه يفوق العرض بكثير في ام البواقي والولايات المجاورة على غرار ولاية باتنة وخنشلة.
ويبقى الإقبال يتزايد على التين الشوكي في مثل هذا الموسم ،كما أن التين الشوكي أضحى سيد موائد سكان ام البواقي من دون منافس فالكل يفضله على عدة فواكه أخرى .

عيسى فراق

كاتب صحفي و مراسل لوطنية نيوز بام البواقي. شاركت وفزت سنة 2010بجائزة مراسيل التي تنظمها مجلة الصدى الإماراتية عن خاطرة أبواب الصمت . أما عن الكتابات الأخرى فلدي العديد، واذكر أنني تعاونت مع الشروق اليومي منبر راحة النفوس كما كانت لي فرصة الكتابة عبر صفحة قلوب حائرة جريدة النهار اليومية،كذلك صفحة منبرالأسرة جريدة البصائر .إضافة إلى تجربتي مع عدة مجلات عربية كالصدى الإماراتية وزهرة الخليج.أتمنى لقناة وطنية نيوز النجاح والتوفيق، فمن خلال هذه القناة أصبحنا نتوفر على فضاء للتواصل نتتبع من خلاله أحوالنا ونتفاعل معها بايجابية.كما أتمنى لكل طاقم قناة وطنية نيوز الذين يعملون على رقيها مزيد من التألق .

مقالات ذات صلة

إغلاق