حوارات

الكاتب تامر عراب يبدع بإصداره الجديد عليك الحداد

لبنى مجرقي.

المقدمة الكاتب تامر عراب يبدع في عليك الحداد عليك الحداد : هو عبارة عن فن منافرة لكتاب “عليك اللهفة” للأديبة أحلام مستغانمي، يحمل بين طياته مجموعة رسائل جليلة في شكل خواطر تسعى إلى الحب الطاهر الذي يربط الأرواح لا الأجساد، رسائل تمثل الصوفية و الغزل العفيف. ففي تصوري الخاص أن الحب الذي يوحد شهوات جسدين لا يقود إلا للدمار و لا نهاية له إلا سقوط الشرف.

معلومات مختصرة عن المؤلف الإعلان عن الكتاب الجديد :
العُنوَان: عليك الحداد النَّوعُ الأدَبِيّ: _ منافرة لديوان عليك اللهفة للأديبة أحلام مستغانمي _ تألِيف: تامر عراب _ عَدَد الصّفَحَات: 110 صفحة _ دار النشر: رسائل للنشر و التوزيع _ تنسيق و تصميم الغلاف: أيمن حولي _ تقديم : بسمة آمال _ عريف المنافرات فن نثري قديم يقابل النقائض في الشعر، انتشر في العصر العباسي. _ الحداد هو كفن يلف الحب الذي انتحرت داخل لهفته العذرية.

1/ ‏بداية نود من الكاتب تامر عراب أن يعرفنا بنفسه ؟ من يكون تامر عراب ؟
• تامر عراب كاتب و روائي من ولاية سطيف مدينة العلمة، طالب جامعي في مجال الأدب العربي تخصص دراسات نقدية.
2/ نلاحظ أن قرب المعرض الدولي للكتاب جعل سوق الكتب في انتعاش ما رأيك ؟
• تراكم السلع لا يعني بالضرورة ارتفاع معدل الشراء، فالميزان التجاري لمبيعات الكتب يسجل عدد سلع أكبر من عدد المبيعات مما سيسبب خسائر فادحة تجاريا لحوانيت النشر التي تعتبر الفن و الأدب تجارة بمبدأ الرأسمالية، من جهة أخرى نلاحظ عددا هائلا من الكتب الفكرية و الفلسفية المتنوعة التي ساهمت في تنوع الأدب الجزائري خاصة بعد ظهور أدب الرعب و تطور الفلسفة المثالية.
3/ كيف تبرر أو بالأحرى ماهو رأيك في تسرع البعض من الكتاب في النشر ؟
• لا يمكن أن نطلق عليهم أي لقب باستثناء مراهقين يتنافسون على الألقاب لا هم لهم بالأدب سوى الأرباح و السالفيات و الشهرة التي أصبحت هوس هذا الجيل، هذا هو تبريري لهؤلاء المراهقين الذين يتسرعون و يتسارعون بالنشر.
4/ حدثنا عن مؤلفاتك باختصار ؟
• لي مؤلفات : عذاب القدر : و هي رواية بنيت على منوال قصة بقرة الأيتام التراثية بغية حفظ التراث العربي. صك الغفران : لا يمكن اعتبارها من مجرد رواية بل هي قضية انسانية تتناول قصة شاذ جنسي و معاناته مع مجتمع ملتزم مقيد بمبادئه. عليك الحداد : هو فن قديم و تلاشى مع ظهور فنون نثرية جديدة، فن المنافرات مع ديوان عليك اللهفة للأديبة أحلام مستغانمي عالجت فيه قضية الحب و مفهومه الخاطئ الذي انتشر في هذا العصر.
5/ وصلنا خبر أنك أصدرت مؤلف جديدا حدثنا عنه وماهي الدار التي تعاملت معها ؟
• مؤلفي هو كتاب عليك الحداد، في فن المنافرات مع ديوان عليك اللهفة للأديبة أحلام مستغانمي، عالج عدة قضايا تناولتها أحلام بمفاهيم ثقافة غربية، تعاملت مع دار رسائل لجودة أعمالها و اعتبارها لكل كتاب رسالة.
6/ كيف ترى مستقبل الساحة الأدبية في ظل مشاكل عديدة تؤرقها ؟
• مستقبل الساحة الأدبية يحتمل واجهتين، إما أن كل المراهقين سيستفيقون يوما متجهين لما ينفعهم و ترك التفاهات من سالفيات و هوس الشهرة، و إما سيستمر هذا الوضع بالمستوى الأدبي الذي يصعد نزولا.
7/ نلحظ أن المثقف والكاتب والشاعر أصبحوا في نفس الكفة مارأيك في هاته العبارة وكيف تفسرها ؟
• هي قضية مصطلحات و إشكالية الألقاب التي تواجهها الساحة الأدبية منذ القدم، فلا يفرق أحدهم بين أن يكون شاعرا أو كاتبا أو مثقفا أو فيلسوفا، و ما أسهل إطلاق الألقاب في هذا العصر بحيث من هب و دب يحمل لقب كاتب أو مثقف دون إدراك معناه.
8/ ماهي مشاريعك المستقبلية ؟ وفيما تفكر فعله مستقبلا بمعنى هل يمكن أن يجمع تامر بين مجالين مختلفين وماهو ؟
• المشاريع المستقبلية تبقى للمستقبل إن شاء الله، يخطط تامر لثورة فكرية بالجمع بين الأدب و الرسم و التنمية البشرية و يبقى الهدف دائما إصلاح المجتمع و الفرد و الجزائري.
9/ كلمة أخيرة ؟
• جزيل الشكر لموقع الوطنية و للأخت لبنى مجرقي عل هذا الحوار الممتع، و جزيل الشكر لكل من وثق في تامر عراب.

مقالات ذات صلة

إغلاق