حوارات

مدير الديوان الوطني التونسي للسياحة : الفنادق في حالة إستنفار قصوى لإستقبال الجزائريين

ممثل الديوان الوطني التونسي للسياحة ” فؤاد الواد ”

لـ : وطنية نيوز 

أكثر من 2 مليون و 900 ألف سائح جزائري سنة 2019 .

الفنادق التونسية في حالة إستنفار قصوى تحسبا لإستقبال الأشقاء الجزائريين .

1- من يكون “فؤاد الواد ” و ماهي مهام الديوان الوطني التونسي للسياحة ؟ 

درست في تونس وواصلت دراستي في المعهد العالي للفندقة بالأوراسي بالجزائر ، و شغلت عدة وظائف عليا بتونس كمندوب في منطقة الموناستير و  مندوب جهوي للسياحة بسوسة ، و لدينا العديد من المكاتب في دول العالم للتعريف بالمنتوجات السياحية التونسية ، و تنظيم ورشات عمل و رحلات للوكالات السياحة و الأسفار قصد إبرام إتفاقيات بين الوكالات السياحية و الفنادق التونسية ، كما يقوم الديوان بعلميات ترويجية و إشهارية للتعريف بالسياحة التونسية على مدار السنة .

2- كيف ترون تطور السياحة في تونس ، و ماهي نسبة إسيعابكم للسياح الأجانب ؟ 

قدرت نسبة إستيعاب السياح الأجانب في تونس سنة 2019 أكثر من 9 ملايين و 400 ألف سائح قادمين من مختلف دول العالم على غرار الجزائر ، فرنسا ، ألمانيا ، الشيك ، بولوندا ، إنجليترا ، روسيا …

و بالنسبة للجزائر فقد برمجت 35 رحلة جوية أسبوعيا و 4 رحلات جوية قادمة من مطار وهران بينما تم تخصيص 4 رحلات جوية من قسنطينة إلى تونس . و بنسبة 6 بالمائة من العدد الإجمالي بالنسبة للرحلات الجوية فيما سجلت نسبة 94 بالمائة من الجزائريين الذين يفضلون العبور البري عبر المراكز الحدودية الجزائرية التونسية .

3- ما سبب  حب الجزائريين الولوج للسياحة في البلد الشقيق؟ 

فعلا فإن الجزائر تعتبر الأخت الكبرى لتونس ، و تجمع الشعبين العديد من العوامل المشتركة كالتاريخ و العادات و التقاليد ، و الدين و اللغة ، و القرب الجغرافي و الثقافي .

كما توجد إتفاقيات بين وزارتي السياحة التونسية و الجزائرية متجددة كل سنتين قصد التكوين و الترويج السياحي بين البلدين .

4- ما جديد السياحة في تونس لسنة 2022 ، و هل شهدت الفنادق إرتفاع في الأسعار مقارنة بالسنة الفارطة ؟ 

على غرار كل دول العالم شهدت تونس وعكة صحية بسبب تفشي فيروس _ الكوفيد 19 _ مما أثر على إقتصادها ، كما تركت الأزمة العالمية و غلاء البترول بصمتها  على وسائل النقل ، إلا أن نوعية الخدمات لم تتغير و تبقى في متناول العائلات الجزائرية .

و يعول القائمين على السياحة التونسية العودة القوية للسياحة السنوية و عدم الإكتفاء بالسياحة الموسمية بل العمل على تنويعها إلى السياحة الصحراوية ، الرياضية ، المؤتمرات ، المعالجة بمياه البحر حيث تحتل تونس المرتبة الثانية عالميا بعد فرنسا للعلاج بمياه البحر ، كما تسعى السياحة بتونس إلى الإرتقاء بالسياحة الريفية و كراء الشقق و الخيم ابتعادا عن ضوضاء المدن على مدار السنة .

5- هل أتخذت الشقيقة تونس تدابير جديدة لإستقبال الجزائريين؟

لقد تم إتخاذ قرارات لتسهيل حركة المرور عبر الحدود البرية لوافدي البلدين و كلنا مجندون من ديوان ومؤسسات سياحية وعلى أتم الإستعداد لإستقبال الجزائريين خلال موسم الإصطياف 2022 .

كما أن  المؤسسات الفندقية في تونس كلها تقريبا  عبارة عن استثمار خاص، ونتعامل مع الوكالات المعتمدة  ،من أجل تقديم أرقى الخدمات وأجودها وبأحسن الأسعار.

و ندعوا  السياح الجزائريين الراغبين في زيارة تونس، إلى التعاون والتعامل مع الوكالات المعتمدة من طرف السلطات التونسية  من أجل التحصل على أجود الخدمات وبأسعار مدروسة.

6- دعوة الجزائريين الوافدين إلى تونس لإستغلال المراكز الحدودية التسعة .

و قال  وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، “كمال بلجود ” لدى زيارته، في 10 جويلية 2022 ،  إلى المركز الحدودي “أم الطبول”، إن “وباء كورونا كان سببا في غلق المراكز الحدودية والمجال الجوي مع تونس”، وأشار إلى أن التنسيق مع التونسيين مستمر من أجل دخول وذهاب الزوار في أريحية، و ذكر أن الجزائر تملك 9 مراكز حدودية موزعة على عدة مناطق، داعيا المواطنين إلى التفرق بينها لتفادي الإكتظاظ على مركز حدودي واحد.

        حاورته: صفية مختاري.

مقالات ذات صلة

إغلاق