ثقافـة

غلق قاعات السينما معضلة تغيب 163 فيلما عن العرض

تشهد قاعة المركز الثقافي عبد الحميد بن باديس بقسنطينة، وفي إطار الاحتفالات بالستينية الاستقلال، الطبعة الأولى للفيلم الوثائقي المحترف من 26 وإلى 30 من جوان الجاري.

ويعرف أسبوع الفيلم الوثائقي مشاركة 5 أفلام أختيرت من بين 12 فيلما يحاكون التاريخ ويعدون بنا لذاكرة ثورية، ويسلطون الضوء على حضارة وحقب مرت على المدينة وتاريخها الثقافي.

حيث أفصح السيد حكيم دكار رئيس لجنة الثقافة بولاية قسنطينة، أن عرض  الأفلام سيكون بحضور المخرجين ومؤرخين الذين سيفتحون نقاشات مع الجمهور بعد كل عرض، وذلك ما حدث بعد العرض الأول لفيلم بطل قسنطينة “الشهيد حملاوي” لمخرجه عمر بوزيد الذي قدم شهادات حية عن سيرة الشهيد البطل داودي سليمان بوجود شقيقته ومجاهدين زملاء راقفوا الشهيد.

كما سيتم على التوالي عرض فيلم “سوفينيزم” الذي يؤرخ لملكة سيرتا في الحقبة النوميدية من إخراج عبد الله تواهمي رحمه الله، ثم” بابيلون ” لمخرجه سيد أحمد سليمان، بعدها سيعرض “الجرح الجائر” الذي يوثق لأحداث 8 ماي 1945.

أما الاختام فسيكون بعرض فيلم”عرفان” للمخرج سليم حمدي، كتكريم لروح الممثلة الراحلة شافية بودراع بطلة الفيلم، والتي جسدت شخصية جدة تعيش مع حفيدها ولا تتذكر سوى ذكرياتها إبان الثورة الجزائرية وبطولات أختها رقيقة طفولتها.

هذا ونوه السيد لونيس ياعو رئيس جمعية نوميديا الثقافية على هامش الندوة الصحفية التي أقيمت بالمناسبة، لوجود 163 فيلما جاهزا، لم يعرض بعد وذلك راجع لمعضلة غلق قاعات السينما بالجزائر وبقسنطينة خاصة التي تتوفر على 7 قاعات قديمة ورثة، مهملة بالكامل وغير مؤهلة رغم طلبات عديدة من مدرية الثقافة لفتحها، وهذا ما يحول دون تجسيد  وتظاهرات سينمائية متنوعة، تساهم في خلق نشاطات أضخم فنيا، ونساعد في إثراء الثقافة السينمائية المغيبة بالجزائر، من أجل توجيه الشباب لمرافق فنية وتثقيفية بعيدا عن التسكع في الشوارع والذهاب لما لا يحمد عقباه.

 

 

 

 

نجيبة بوقلي

بوقلي عواطف صحفية من قسنطينة متحصلة على ماستر 2 في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة قسنطينة 3. خريجة معهد وطينة ميديا للتدريب الإعلامي، لدي عدة تجارب في بعض الجرائد الورقية، كما عملت مراسلة بمواقع اخبارية.

مقالات ذات صلة

إغلاق