دولي

نظام المخزن عقدة نقص يفضحها تملصه من الاتفاقيات الدولية

 

أكد المبعوث الخاص المكلف بمسألة الصحراء الغربية و دول المغرب العربي, عمار بلاني, اليوم الأربعاء أن المغرب الذي لا يبالي بالاتفاقيات الدولية و لا بالعلاقات ما بين الدول يعاني “بشكل فظيع من عقدة نقص”.

في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أكد الدبلوماسي بوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أن “التقارير السرية “المُصنفة” للمركز الوطني الاسباني للاستخبارات تثبت ما فتئنا نؤكده دائما” ألا و هو أن المغرب “لا يبالي بالاتفاقيات الدولية و لا بالممارسات الحميدة التي تحكم العلاقات بين الدول”.

و أوضح السيد بلاني أن كل الأساليب الدنيئة التي يلجأ إليها النظام المغربي “دون حياء أو خجل” في “الحرب القذرة” التي يشنها على دول الجوار, على غرار التجسس المؤكد من خلال البرمجية الصهيونية “بيغاسوس” و استعمال الهجرة المكثفة كوسيلة ضغط على اسبانيا و التهديدات و الدعم السياسي و المالي و اللوجستي للجماعات الارهابية تعتبر كلها وسائل “غير أخلاقية”.

و من بين الوسائل اللاأخلاقية المستعملة ذكر السيد بلاني ب”التنصت المؤكد على اتصالات شخصيات هامة أجنبية عن طريق برمجية التجسس بيغاسوس (في الجزائر و فرنسا و اسبانيا…) إلى جانب التضييقات الاعلامية و القضائية التي تقف وراءها مكاتب ظلامية على علاقة بمصالح الاستخبارات المغربية و كذا استعمال الهجرة المكثفة كوسيلة ضغط سياسي و مسارات الإتجار بالمخدرات على نطاق صناعي و كذا التهديدات غير المباشرة المرتبطة بإمكانية اعادة تنشيط الخلايا الإرهابية النائمة في بعض الدول الأوروبية و الدعم السياسي والمالي واللوجستي للجماعات الإرهابية الجزائرية”، واصفا إياها ب”وسائل غير أخلاقية تستخدمها سلطات هذا البلد دون حياء أو خجل و بكل وقاحة في الحرب القذرة التي تشنها على دول الجوار”.

مقالات ذات صلة

إغلاق