دولي

مقتل 5 أشخاص في حادثة إطلاق نار بأوكلاهوما

أكدت الشرطة الأمريكية بإن أربعة أشخاص لقو حتفهم يوم أمس الأربعاء بعد إطلاق ناري على مبنى طبي في ولاية أوكلاهوما بوسط غرب الولايات المتحدة بينما لا يزال الأمريكيون يعانون من آثار الحزن والغضب بسبب إطلاق النار على مدرسة في تكساس قبل أكثر من أسبوع.

وقال نائب رئيس الشرطة إريك دالغليش: “في الوقت الحالي لدينا أربعة مدنيين لقوا حتفهم ، ومطلق النار الذي لم يتم التعرف عليه بعد ، أصيب بأعيرة نارية قاتلة يعتقد أنها من إصابته بنفسه”.

وأضاف بأن المشتبه به كان يحمل مسدسا طويلا وبندقية في مكان الحادث في ذلك الوقت ولم ترد معلومات عن الدافع المحتمل للهجوم.

كما أكد نائب دالغليش بإن الشرطة تلقت مكالمة بشأن مطلق النارفي الساعة 16:52 بالتوقيت المحلي ووصلت إلى مكان الحادث في غضون ثلاث دقائق.

أما الكابتن ريتشارد مولينبرغ فقال: إنه بحلول الوقت الذي وصلت فيه الشرطة إلى الحرم الجامعي الطبي وجدوا أن بعض الأشخاص قد أصيبوا بالرصاص وأن بعضهم قد مات بالفعل وكان مشهدًا كارثيًا.

وفي منشور على فيسبوك كتبت الشرطة قبل الساعة السادسة مساءً بقليل: “يقوم الضباط حاليًا بتفتيش كل غرفة في المبنى بحثًا عن تهديدات إضافية ليتم غلق نظام سانت فرانسيس الصحي حرم الجامعة بعد ظهر الأربعاء بسبب إطلاق النار على مبنى ناتالي الطبي الذي يضم مركزًا لجراحة المرضى الخارجيين ومركزًا لصحة الثدي.”

من جهته قال عضو مجلس بلدية المدينة جايمي فاولر لقناة تلفزيونية محلية إنّ مطلق النار انتحر، مضيفا أنّ 3 مارّة أبرياء قد قتلوا.

وقال مسؤولون بالبيت الأبيض في بيان إنه تم إطلاع الرئيس الأمريكي جو بايدن على حادث إطلاق النار في تولسا كما حث الرئيس بايدن الأميركيين على إسماع أصواتهم لمنع المزيد من أعمال العنف بالأسلحة النارية ، خاصة بعد مقتل 19 طفلاً ومعلمين في مدرسة في تكساس قبل أسبوع مضى.

مقالات ذات صلة

إغلاق