أخبار أمنية

المدير العام للجمارك الجزائرية في زيارة عمل وتفقد لقطاعه بتندوف

حل المدير العام للجمارك الجزائرية بولاية تندوف في زيارة عمل و تفقد لقطاعه يومي 23و24 من الشهر الجاري مرفوق بوفد من الإطارات . 

الزيارة جاءت تطبيق لتوصيات السلطات العليا للبلاد وتهدف إلى تنشيط المعابر الحدودية والوقوف على جاهزية الفرق والوحدات الجمركية بالإضافة للتعجيل في تصفية التصاريح الجمركية بالنسبة للتصدير والإستراد وكدا بعث نفس جديدة في المعبر الدي سيشهد حركية تجارية كبيرة نحو الجارة الموريتانية مما سيعود بالإيجاب على الساكنة في إمتصاص البطالة .المعبر الحدودي المؤقة مصطفى بن بولعيد الجزائر موريتانيا الذي يبعد عن عاصمة الولاية 75 كلم  كان أول محطات الزيارة حيث تفقد المدير العام مكاتب المعبر وإستمع لشروحات حول دور هذه النقطة الحدودية في إنعاش الإقتصاد الوطنيليقف بعدها على مشروع إنجاز المعبر الحدودي الثابت المجاور له الذي يشهد أشغال قائمة   .مواصلة لبرنامج الزيارة تنقل المدير  العام للمقر الحالي لمفتشية  أقسام الجمارك أين قدمت له توضيحات حول مختلف أنشطة المفتشية من  تدخلات ميدانية في سبيل التصدي للتهريب وغيرها من الأنشطة .اليوم الثاني كانت بدايته بزيارة مشروع إنجاز مقر  جديد  لمفتشية أقسام الجمارك الذي عرف إستئناف الأشغال  بعد توقف دام لسنوات ومن المتوقع تسلمه قريبا .لتختتم الزيارة بالقاء بمقر الولاية  جمعه  بالمتعاملين الإقتصاديين الذين رفعو له جملة من المطالب والإنشغالات محليا وخارجيابدوره  المدير العام للجمارك رفقت مدير التشريع ردا على تلك المطالب مقدمان توضيحات وكدا كل التسهيلات التي وضعتها الدولة الجزائرية للمتعامل الإقتصادي لتشجيع نشاطه التجاري وإنعاش الصادرات .

مقالات ذات صلة

إغلاق