حوارات

حوار مع الكاتبة حسنى هريكش من جيجل

 س1:/ من هي حسنى هريكش؟
ج:/ حسنى هريكش من مواليد 30 ديسمبر 1999 بولاية جيجل ، عازبة تزاول دراستها في السنة الثالثة تخصص معلوماتية بالمعهد الوطني  شابوني ادريس بمدينة جيجل. ناشطة جمعوية و عاشقة للكتابة منذ الصغر ، و ها قد حققت حلمي في مولود كتابي جديد تحت عنوان “القاتلة أريد القصاص “.

س2:/ متى بدأت بكتابة كتابك؟
ج:/ ألفت الكتاب بعدما فكرت في الدخول لعالم الكتابة و مس تقريبا مدة شهر بعدما لملمت المعلومات اللازمة ، وقد تم تصحيحها من مختصين في ظرف قصير جدا مدته ثلاث أيام إلى أسبوع تقريبا و تم إصدار الرواية في تاريخ ال 28 أكتوبر 2021 بدار ومضة، و أوجه كتابي لكل قارئ يصنع من الورق عبرة و من الحرف فكرة .

س3:/ ماهي التظاهرات التى شاركت بها ؟
ج:/ كانت اول مشاركة لي في معرض الكتاب الدولي سيلا 2022 و تشرفنا بجواركم في دار النشر بالمعرض، و لقد شاركت أيضا بعدة لقاءات أدبية التى أقيمت بولاية جيجل ، وهذا بصدد البيع بالتوقيع و التقرب من القراء و الزوار لكتابي الذي يعتبر الأول ، في انتظار اصدارات أخري مستقبلا ، إحتكاكي مع الكتاب أكسبني حباً في المضي قدما للكتابة أكثر .

س4:/ هل أثرت وسائل التواصل و الانترنت على الكتابة الورقية؟
ج:/ نعم لقد تأثر الكتب الورقية كثيرا من الانترنت الجميع يرغب في الكتب الإلكترونية و تحميل ال PDF و الدخول للبحث في Google بدل التقدم للكتاب الورقي الذي هو الأسهل و الأفضل .

س5:/ هل وسائل التواصل تلعب دورا في تفخيم الكتاب أو ذمهم؟
ج:/ سؤال وجيه و هذا ما رأيته في الكتاب و معرض الكتاب كمثال يحتدى به ، فيهم من الكتاب لهم اشهار كبير و بيع وفير رغم محتواهم القليل و المتدنى و العكس صحيح ، و هذا لأن الإعلام يقوم بوصف الكاتب بصفة تجذب عقول الكثير ، فهناك كتاب صراحة أراهم دون مستوى لكن أسماءهم اكتسحت الساحة الأدبية و لا ندري الفرق بينهم و بين كتاب كبار لاكن لا ظهور و بروز لهم.

س6:/ حسب كلامك كيف يمكن الحكم على كاتب فاشل و ناجح ؟
ج:/ عند رؤية حروفه كيف حالها . _ كيف ذلك ؟ ، حال ما يكتبه هل من ابداعه و ابتكاره الشخصي ام سرقات علمية و اختلاسات مختلفة مع بعض التغيير ، بالإضافة للمحتوى الذي يعكس مدى وصول مستواه الأدبي .

س7:/ قدمي لنا مغزي و محتوى كتابك باختصار شديد؟
ج:/ روايتي القاتلة مستوحاة من واقع نعيشه تحمل بين طيتها كل ما هو موجع سوف تبحر في سفينة الحياة وتدرك أن تجارب تعلمك من تحب و المواقف تعلمك من يحبك، و أن الوضوح الشديد سيء و الغموض مطلوب. كما سوف تتيقن أن خلف بعض الوجوه قناع ولكل إبتسامة ألف معنى و خلف كل سكوت عذر و لكل حنان قسوة و لكل قلب طيب ألف صدمة، كما أن النسيان نعمة….الحياة لاتؤلمنا عبثا تكشف لنا ما وراء الستار.

س8:/ كلمة أخيرة للقراء؟
ج:/ الكتابة شيء مميز لكن لا تتسرع في النشر قبل ان تدرك مستواك ولا تترك الفرصة للقراء في انتقاداتك بل اجعل من نفسك كاتب قولا وفعلا وحرفا.

حاورها: جلال مشروك

جلال مشروك

جلال مشروك ----------------------------- أمين عام جمعية فنية و ثقافية كاتب صحفي ------------------------------ مراسل وطنية نيوز ولاية العاصمة

مقالات ذات صلة

إغلاق