مجتمـع

قارورات الخمر تغزو الشوارع والأرصفة في ام البواقي

أضحت قارورات الخمر الفارغة تغزو الشوارع وكأن الأمر يتعلق ببلد غير إسلامي ، وهو ما أثار استياء الكثير من المواطنين الذين اعتبروا أن هذه الصورة تسيء كثيرا إلى بلد يدين وبالإسلام خاصة أنها ترمى بالقرب من التجمعات السكنية والمدارس ، وعلى طول الطرق ‘شرقا وغربا‘شمال وجنوبا مما جعل الفضول يدفع بالكثير من الأطفال إلى تذوق الكمية المتبقية في ألقارورات وفي حديثهم لـ”الراية” طالب المواطنون بتدخل السلطات المحلية لوضع حد لهذه ألآفة التي شوهت صورة مجتمع ولاية ام البواقي المحافظ.

و في ظل اتساع رقعة انتشار قارورات الخمر بمختلف أنواعها في شوارع وأرصفة الولاية، فمن القارورات الزجاجية إلى “الكانيطة”، ولا يهم الشكل بقدر ما يهم كيفية القضاء على هذه ألظاهرة ، لذا يدعوا المواطنون إلى ضرورة تدخل السلطات المحلية لتطهير الأحياء من هذه القذارة التي اصبح يعاني منها عمال النظافة زد على هذه القارورات المرمية سوء سلوكات المدمنين … ناهيك عن الانحلال الأخلاقي وارتكاب الجرائم وبالتالي ينهار المجتمع من كل النواحي الاجتماعية والاقتصادية وغيرها.

بالإضافة الى الرمي العشوائي في الطبيعية لزجاجات الجعة وقارورات الخمر بكل أنواعها ‘على حافة الارصفة والشوارع , والمساحات الخضراء والمنتزهات العائلية التي تحولت الى حانات على الهواء الطلق‘هذا رغم حملة النظافة التي تقوم بها الجمعيات و المواطنون ‘والمتطوعون الشباب في كل مناسبة ‘الا ان في كل مرة يعود هؤلاء عديمي الضمير الى عاداتهم السيئة.

تستقبلك في ولاية ام البواقي قارورات الخمر قبل أن يستقبلك اهلها‘ كأنما السماء تمطر خمرا ‘مناظر مأساوية يصنعها عديمي الضمير تعكر الصفو المعيشي للناس ‘وفشل المسؤولين في التعاطي مع انشغالات المواطنين ‘ولو بتعليق لافتات ولوحات تمنع رميها مرة أخرى ‘فعلى من تقع المسؤولية ياترى

عيسى فراق

كاتب صحفي و مراسل لوطنية نيوز بام البواقي. شاركت وفزت سنة 2010بجائزة مراسيل التي تنظمها مجلة الصدى الإماراتية عن خاطرة أبواب الصمت . أما عن الكتابات الأخرى فلدي العديد، واذكر أنني تعاونت مع الشروق اليومي منبر راحة النفوس كما كانت لي فرصة الكتابة عبر صفحة قلوب حائرة جريدة النهار اليومية،كذلك صفحة منبرالأسرة جريدة البصائر .إضافة إلى تجربتي مع عدة مجلات عربية كالصدى الإماراتية وزهرة الخليج.أتمنى لقناة وطنية نيوز النجاح والتوفيق، فمن خلال هذه القناة أصبحنا نتوفر على فضاء للتواصل نتتبع من خلاله أحوالنا ونتفاعل معها بايجابية.كما أتمنى لكل طاقم قناة وطنية نيوز الذين يعملون على رقيها مزيد من التألق .

مقالات ذات صلة

إغلاق