أخبار الجزائر

الجزائريون استهلكوا أزيد من 50 مليون خبزة في أول أيام العيد

تم تسويق أزيد من 50 مليون خبزة (رغيف) في الجزائر، خلال أول أيام عبد الفطر المبارك. وذلك على مستوى 6000 مخبزة معنية بالمداومة عبر 1541 بلدية.

وأوضح رئيس الجمعية الوطني للتجار والحرفيين، الحاج الطاهر بولنوار، في بث مباشر له عبر موقع “فيسبوك”. إن “نسبة المداومة خلال أول أيام عيد الفطر كانت شبه كاملة”. مشدّداً على “انعدام الشكاوي من طرف المواطنين وجمعيات حماية المستهلك”.

كما أكد بولنوار ، أن “المحلات التي كانت معية بضمان المداومة خلال يومي العيد. هي المحلات التي تسوق ما يطلبه المواطن والمواد ذات الاستهلاك الواسع كالمخابز، المواد الغذائية، الجزارين، وحتى المطاحن ومصانع المياه”. مشيراً في هذا الصّدد إلى تسجيل تسويق أزيد من 50 مليون خبزة ما بين اليوم الأخير من شهر رمضان المبارك واليوم الأول من عيد الفطر”. وذلك على مستوى 6000 مخبزة معنية بالمداومة يومي العيد عبر 1541 بلدية”. يضيف.

وأفاد في هذا الإطار، أن “هناك العديد من الأمور التي أدت بالتجار إلى الحفاظ على المداومة وعدم الإخلال به.ا ومن بينها قانون العقوبات الذي يؤدي بعقوبة التاجر بغرامة 30.000 دينار او الغلق لمدة 30 يوم”.

وتابع: “التجار اليوم أصحبوا أكثر وعيا من الماضي، ويريدون تفادي العقوبات والحفاظ على الزبائن الدائمين لهم”.

كما أكد الحاج الطاهر بولنوار أن الكثير من التجّار ( أكثر من 10 آلاف حسب التّقديرات ) فتحوا محلّاتهم رغم أنّهم غير معنيين بالمداومة. ولم يكونوا مسجّلين على القوائم التي أعدّتها مديريّات التّجارة. و هذا يرفع العدد الاجمالي إلى أكثر من 60.000 تاجر و متعامل”.

الجزائريون ضمن طليعة الشعوب الأكثر إستهلاكاً للخبز في العالم

يعتبر الجزائريون في طليعة الشعوب الأكثر استهلاكا للخبز في العالم، لكن تنتشر بينهم ظاهرة تبذير هذه المادة طيلة العام. وتزداد خلال شهر الصيام، حتى أصبح الخبز يقدم علفا للمواشي.

ويأتي ذلك في غياب الوعي بالدعم الذي تدفعه الدولة لتأمين رغيف الخبز لكل المواطنين الجزائريين، بسعر يمكن أن يدفعه الفقير والغني على حد سواء.

أعلنت مؤسسة “نات كوم” للنظافة، الناشطة بولاية الجزائر العاصمة. أنها “جمعت 10 أطنان من مادة الخبز المرمية بالمزابل خلال 10 أيام الأولى من شهر رمضان الفضيل”. مشيرةً إلى أنّ “الكمية شهدت تراجعاً ملحوظاً مقارنة بالعام المنصرم. والمقدرة ب15 طناً”.

كما سجلت شركة “نات كوم”، أن “كمية المواد الغذائية المرمية في القمامة في الأيام العادية تقارب 1.100 طن شهرياً. أما في شهر رمضان فتتراوح من 1.200 إلى 1.300 طن. أي بزيادة تتراوح بين 10 إلى 20 بالمائة”.

جلال مشروك

جلال مشروك ----------------------------- أمين عام جمعية فنية و ثقافية كاتب صحفي ------------------------------ مراسل وطنية نيوز ولاية العاصمة

مقالات ذات صلة

إغلاق