أخبار أمنية

ام البواقي/فرق من الدرك الوطني لتأمين محيط المؤسسات التربوية

بعد تنامي عدة ظواهر خطيرة كالتحرّش ،الاختطاف والاعتداءات فرق من الدرك الوطني لتامين التلاميذ بمحيط ألمدارس المتوسطات والثانويات بولاية أم البواقي. ستكون هذه المؤسسات تحت رقابة أمنية لفرق الدرك الوطني التي ستكون ملزمة بحماية الطلبة والتلاميذ على مستوى الإقامات والمؤسسات التربوية حيث تسهر على توفير الشروط الأمنية بالمؤسسات التعليمية وذلك بتسطير برنامج يتعلّق بتوفير شروط وإجراءات أمنية مناسبة لصالح المؤسسات ألتعليمية وتهدف هذه الإجراءات المتّخذة من طرف مصالح الدرك الوطني بولاية أم ألبوقي على توفير الأمن بمحيط كلّ المؤسسات التعليمية والمدارس الابتدائية ومتوسطات والثانويات. وتتضمن هذه الإجراءات دوريات لفرق الدرك الوطني لمراقبة المحيط القريب وضواحي هذه المؤسسات؛ خاصة في الفترات الصباحية المتزامنة مع أوقات الدخول والفترات المسائية ، ويأتي هذا الإجراء تسهيلا لحركة المرور بالقرب من هذه المؤسسات وحفاظا على سلاسة وأمن المتمدرسين والطلبة والمدرسين والأساتذة من كل حالات الاعتداء المحتملة، ومن خلال إشراك جمعيات أولياء التلاميذ وفعاليات المجتمع المدني الناشطة في مجال الوقاية والتحسيس، حيث تهدف هذه الخطوة إلى تنسيق الجهود للتكفل بالانشغالات الأمنية ومكافحة حالات انعدام الأمن وضمان تأمين كلي للمحيط الذي يتواجد فيه التلاميذ والطلبة. بعد تنامي ظاهرة الاعتداءات بالقرب من المؤسسات ألجامعية والاقامات، ولم تتوقف الظاهرة عند هذا ألحد حيث شهد الموسم الاجتماعي الفارط تزايدا في عدد حالات الاعتداء والتحرّش وهو ما جعل الأولياء ملزمين بمرافقة أبنائهم إلى مؤسساتهم التربوية خوفا عليهم من الاختطاف أو ألاعتداء ،الا أن كل هذه الإجراءات تم اتّخاذها لتأمين الأشخاص والممتلكات ضمن إطار وقائي للحفاظ على الأمن بصفة مستمرة من أجل التدخل لصالح المتمدرسين والطلبة في إطار وقائي وردعي .

عيسى فراق

كاتب صحفي و مراسل لوطنية نيوز بام البواقي. شاركت وفزت سنة 2010بجائزة مراسيل التي تنظمها مجلة الصدى الإماراتية عن خاطرة أبواب الصمت . أما عن الكتابات الأخرى فلدي العديد، واذكر أنني تعاونت مع الشروق اليومي منبر راحة النفوس كما كانت لي فرصة الكتابة عبر صفحة قلوب حائرة جريدة النهار اليومية،كذلك صفحة منبرالأسرة جريدة البصائر .إضافة إلى تجربتي مع عدة مجلات عربية كالصدى الإماراتية وزهرة الخليج.أتمنى لقناة وطنية نيوز النجاح والتوفيق، فمن خلال هذه القناة أصبحنا نتوفر على فضاء للتواصل نتتبع من خلاله أحوالنا ونتفاعل معها بايجابية.كما أتمنى لكل طاقم قناة وطنية نيوز الذين يعملون على رقيها مزيد من التألق .

مقالات ذات صلة

إغلاق