أخبار الجزائرأخبار الشرق

بئر الشهداء ذاكرة التاريخ المنسية

بئر الشهداء بلدية تبعد بحوالي 110 كلم عن ولاية أم البواقي . و تعد من أقدم البلديات على مستوى تراب الولاية حيث أنشئت إبان الاستعمار الفرنسي سنة 1957 و كانت تسمى آنذاك بلدية لوفاسور نسبة إلى قائد فرنسي مشهور، و لقد ضحّت بلدية بئر الشهداء بأعز ما تملك من خيرة أبنائها إبان الثورة التحريرية فقد دفعت بما يزد عن 750 شهيدا كان يرمي بهم الاستعمار الفرنسي في بئر يعرف ببئر دومانش أعدت خصيصا لرمي جثث الثوار و نسبة لهذه البئر سميت البلدية ببلدية بئر الشهداء.مزرعة فور أو “فيرمة فور” ببئر الشهداء هذه المنطقة التي لا تزال مجهولة من طرف الكثير من الشباب الجزائري والتي كانت تعرف إبان العهد الاستعماري بمعقل الموت , و قد كانت “فيرمة فور” حسب روايات مجاهدي المنطقة قد عرفت العديد من المعارك و العمليات الفدائية ضد المستعمر الفرنسي و من أبرز من مر عبر نضال هذه المنطقة العقيد الحاج لخضر و العربي بن مهيدي.ذ

هذه المنطقة التي تبعد بأربع كلم عن بلدية بئر الشهداء كانت معتقل و ثكنة لممارسة شتى أنواع التعذيب و التنكيل بكل من كان في صفوف الثورة أو داعم لها بالمنطقة ووقع أسيرا بين يدي جنود المستعمر الغاشم التي لا ترحم . و التي لا تخطر على بال أحد، من أهم أنواع التعذيب التي كانت تمارس على الأسرى التقييد بالسلاسل حتى الموت دون ماء و لا طعام، أو وضع الملح على الجراح و تعريض الجرحى الأسرى لأشعة الشمس الحارقة حتى استشهادهم من العطش، الجوع و الألم، ووضع الأسرى في براميل حديدية محكمة الغلق حتى هلاك من بداخلها…و الكثير من الفظائع التي يندى لها جبين الإنسانية، و من الأحداث التي ورد ذكرها تلك المتعلقة بالعروسين اللذان نقلا و قتلا في المعتقل دون سبب لدرجة أن العروس رميت بالرصاص و الحنة مازالت في يديها .

و الشيء الآخر الواجب ذكره هو انعدام أي نوع من أنواع المحاكمات للأسرى و المعتقلين و لو كانت شكلية فقط.و غداة الاستقلال تم التعرف على المكان الذي تم فيه إلقاء جثامين الشهداء و الذين يمثل الغالبية منهم ضحايا معتقل العار حيث تم انتشال و استخراج ما يزيد عن 450 رفات لشهداء من المنطقة و خارجها و بالضبط 750 شهيدا من بينهم :الشهيد بوناب عمرو إخوته عبد الحميد ومحي الدين و وكذلك الإخوة عيسى فراق وأخويه عبد الحميد وعلاوة فراق وسليماني عبد الحميد ،وبوناب عبد الحميد و المدعو الحلواجي ومحمدي عيسى بن الغربي ،و محي الدين صحراوي، فضلا عن 8 شهيدات من بينهن عروستين،و عشرات الشهداء الذين ظلوا على مر السنين رمزا راسخا ،يتواجد النصب التذكاري للبئر بالمدخل الشرقي لهذه المدينة التاريخية تمجيدا لضحايا هذه المجزرة ، و التي هي إجابة لكل من ينفي الجرائم التي قام بها المستدمر الفرنسي في حق شعب أراد فقط أن يستعيد حريته التي سلبت منه ذات يوم و بغير حق.

عيسى فراق

كاتب صحفي و مراسل لوطنية نيوز بام البواقي. شاركت وفزت سنة 2010بجائزة مراسيل التي تنظمها مجلة الصدى الإماراتية عن خاطرة أبواب الصمت . أما عن الكتابات الأخرى فلدي العديد، واذكر أنني تعاونت مع الشروق اليومي منبر راحة النفوس كما كانت لي فرصة الكتابة عبر صفحة قلوب حائرة جريدة النهار اليومية،كذلك صفحة منبرالأسرة جريدة البصائر .إضافة إلى تجربتي مع عدة مجلات عربية كالصدى الإماراتية وزهرة الخليج.أتمنى لقناة وطنية نيوز النجاح والتوفيق، فمن خلال هذه القناة أصبحنا نتوفر على فضاء للتواصل نتتبع من خلاله أحوالنا ونتفاعل معها بايجابية.كما أتمنى لكل طاقم قناة وطنية نيوز الذين يعملون على رقيها مزيد من التألق .

مقالات ذات صلة

إغلاق